منتدى شباب عزبة ماهر والعزب المجاورة.منتدى شباب عزبة ماهر والعزب المجاورة منتدى شباب عزبة ماهر والعزب المجاورة .منتدى شباب عزبة ماهر والعزب المجاورة


    عدتُ ياربي فاقبل رجائي

    شاطر

    وليد

    المساهمات : 49
    تاريخ التسجيل : 25/01/2010

    عدتُ ياربي فاقبل رجائي

    مُساهمة  وليد في الثلاثاء يناير 26, 2010 5:26 am



    كم هو جميل أن يشعر المرء بطمأنينة نابعة من أحاسيس صادقة بالتوازن الروحي
    وكم هو أجمل أن يشعر هذا المرء بحب الله عز وجل له في ابسط تصرفاته اليومية



    وكم هو رائع ان نرفع ايدينا قاصدين استجابة الخالق عز وجل دون سواه، فيستجيب لنا بكل كرم
    لكن كم هو أروع ان نبادل هذا الحب والكرم والنعم التي انعم علينا بها بالحمد والشكر
    وهذا ابسط ما ينتظر منا هذا الكريم في عطائه ، الرحيم بعباده







    سنين مرت من عمري عشت في معظمها الإحساس بالرضى عن النفس لدرجة السعادة
    لكن دون أن انكرإحساس عدم التوازن الروحي الذي كان يزورني تارة وتأنيب الضمير تارة أخرى
    لكن سرعان ما كان يختفي هذا الشعور بمجرد أن اقوم باسترجاع للذاكرة
    والبحث بين صفحات كتاب حياتي عن سطور سوداء فلا أجدها
    فأبتسم بكل فخر واقول في نفسي الحمد لله الذي انعم علي
    بنعمة التربية الحسنة وبر الوالدين والصفات الحميدة
    اذا لا شيء يستدعي قلقي هذا وإحساسي بعدم التوازن ، فأنا على صواب والحمد لله







    شخصيتي ولله الحمد على الطبيعة هي نفسها شخصية عبارات العيون في المنتدى
    أحب الخير للجميع ، والدنيا لا تسعني عندما اقدم خدمة لأحد ولو بسيطة
    أسعد عندما أقدم يدي كمنديل لأمسح بها دمعة طفل مسكين
    أحزن لدرجة لا توصف عندما اعجز عن تقديم المساعدة



    أحب لغيري ما أحبه لنفسي
    أكره الإساءة لأحد حتى ولوأساء أو أساءت الي
    وأكره الإنتقام حتى ولو ظلمت
    لأني اقول هناك عدالة الهية ، والله وكيلي ،، وحسبي ربي وكفى
    لا اقوى على احراج أو جرح أحد ولو بكلمة حتى ولو جرحني
    دائمة البحث عن مبررات لتصرفات الناس ، الى حين ثبوت المبرر او ثبوت العكس
    دائمة القول ان هناك سبب دفعها او دفعه للتصرف بهذه الطريقة



    لكن !!
    :
    :

    يراودني نفس الإحساس بين الفينة والأخرى
    فاقف حائرة !!
    لأراجع حساباتي لعل وعسى اجدني مخطئة



    لماذا هذا الشعور وأنا اصلي ، وأصوم و بارة بوالدي ؟!!
    لماذا هذا الشعور وانا لا اقبل على خطوة الابعد أخذ رأي أمي وأبي وأخواني ؟!!
    لماذا هذا الشعور وانا أنهي علاقتي باي صديقة أحس أن تصرفاتها لا ترضي الله ؟!!
    لماذا هذا الشعور وانا لا اقوى على الذهاب الى أي مكان ولو قريب
    دون ان أخبر أهلي وآخد الإذن منهم ؟!!



    في حين ان هناك بنات يقطعن المسافات ومن مدينة الى أخرى دون أدنى ذرة خوف ؟!!
    والمساكين آباؤهن يعتقدون انهن بالجامعة من أجل الدراسة



    لماذا هذا الشعور ياربي وانا اضع الموت نصب عيني في أي حركة أو تصرف أقدم عليه
    حتى الذهاب الى إحدى صديقاتي دون علم أهلي لا اتجرأ عليه
    لأني اخاف أن أموت بحادث في مكان غير المكان الذي يعلمون اني متواجده به



    لن أنسى استهزاء بعض زميلاتي في الجامعه عندما قررن فجأة
    الذهاب في رحلة خفيفة الى مكان خارج المدينة وعرضن علي الموضوع اجبتهم بالقبول لكن بشرط !!
    بعد أن اتصل بأبي لأخبره واخد منه الإذن ،
    فتعالت ضحكاتهن وقلن لي لم نرى مجنونة مثلك!! فمن سيخبر أهلك أننا ذهبنا اصلا ،
    لأننا سنرجع في موعد أنتهاء الحصص الدراسية ( لا من شاف ولا من دري )



    فقلت لهن وإذا لم نعد ؟ !!
    وإذا تلقى أهلي خبر موتي لا قدر الله بحادث في مكان غير المكان الذي يعلمون اني متواجده به ؟؟
    فكيف سيكون منظري حتى وأنا ميتة ؟ كيف ستكون سمعتي حينها ؟
    لا لن أذهب معكن دون ان اخبر اهلي
    واتصلت بأبي ووافق على الفور وبكل سرور
    بعدما أخذ مني بعض المعلومات عن المكان ومع من اذهب ومتى نعود ؟



    حينها فقط ذهبت وأنا مرتاحة الضمير ، حتى اذا ابتسمت أو ضحكت اضحك من كل قلبي
    فاهلي وبكل فخر يثقون بي أكثر من ثقتهم بأخي الذي يصغرني بسنتين فقط
    قاموا بإعطائي الحرية والثقة الكامليتين
    والحمد لله لم اذكر انني خنت هذه الثقة في يوم من الايام
    لأن شعاري دائما هو :
    ( الحرية سيف ذو حدين، إذا أحسنت استخدامه أصَبت وإذا اسئت إستخدامه أصِبت )







    يا ربي !!!!
    لماذا هذا الشعور الغريب ؟؟؟؟؟؟؟
    وككل مره تبوء محاولاتي لإيجاد مصدر هذا الإحساس بالفشل ....



    لم اذكر مره اني رفعت يدي الى الله عز وجل وردني خائبة
    لم اذكر مره اني دعوت الله ولم يستجب لي
    فكل ما تمنيته تحقق
    ولازلت أتمنى وأحلم وأطمح ولازال ربي يستجب لي وأحلامي لازالت تتحقق
    ولن يكف استجابته الى ان اكف انا عن الدعاء
    وهذا ما لن يحدث لأني دائما بحاجة الى الله عز وجل
    إذن فالله عز وجل يحبني وراض عني ، فما سبب هذا الشعور يا ترى ؟ !!




    حتى رؤية المصطفى عز وجل في الحلم لم يحرمني منها الله عز وجل
    نعم رأيته ولم اكن اعلم ان من رآه في حلمه فقد رآه حقا
    الى أن مرت مده على الحلم الذي كنت اعتقد انه مجرد حلم عادي
    حينها فقط سمعت ان من رآى الرسول صلى الالله عليه وسلم فقد رأه



    لم اصدق ما سمعت واخذت أسترجع الحلم الذي ظل عالقا في ذاكرتي
    على عكس الاحلام الأخرى التي كانت تتبخر بمجرد قيامي من سرير!!



    ياااااه ، الى هذه اللحظة اتذكر صورته وهو أمامي ببياض وجهه وحمرة خديه
    بعمامة بيضاء ناصعة البياض وثوب لا يقل نصاعة عنها
    وأنا ذاهبة اليه ،، وكنت أمشي على طريق ضيق فارغ الجنبات وكأنه في الهواء
    أمشي بخطى ثابتة لأصل الى المصطفى ،، فاستيقظت من الحلم الذي أتمنى ان يتحقق بإذن الله



    لما سمعت الخبر المفرح ، ذهبت أجري لأخبر أمي بالبشرى
    ماما ، ماما ، اليوم سمعت ان من رأى الرسول صلى الله عليه وسلم فقد راه فعلا
    فكانت المفاجأة أن أمي ايضا رأته والمسكينة مثلي لم تكن تعلم
    فبدأنا نسترجع معا أحلامنا ليتبين لنا انها نفس الصفات التي رأيناها
    كان الإختلاف فقط في لون العمامة والثوب

    :
    :

    وهكذا كانت تمر الأيام لكن بين مد وجزر في أحاسيسي
    ذلك الشعور الغريب بالتناقض الذي كان يزورني فجأة !!
    والذي لا اعرف سببه

    :

    كنا دائما في أخر الحصة الصباحية أو المسائية
    نأخد الإذن من الاستاذ لنكون مجموعة من الطلبة والطالبات لنناقش موضوع معين



    وكانت من بين المواضيع المفضلة لدي هي المواضيع الدينية ، لأني احب الدفاع عن الدين
    لكن كنت اصل الى تناقض بين الشخصية والمظهر( لأنني غير محجبة )
    ومن يناقشني كان يتخدها نقطة ضدي فكنت اجيبه بمبرر
    " إنما الأعمال بالنيات " و" الإيمان في القلب وليس في المظهر"



    هذه العبارة التي كنت اضحك بها على نفسي
    وأبرر بها تركي الحجاب



    لأني كنت اعتبر الحجاب من الكماليات فقط
    وكنت متأكده انه سيأتي يوم وأرتديه لكن ليس الان
    لأني لازلت صغيرة
    لكن سرعان ما يجيبني صوت داخلي ويقول أنتِ في العشرينات فلم تعودي صغيرة على الحجاب



    فأبحث عن مبرر آخر وأقول ، لو تحجبت فلن أتوظف ، أجل هذا هو !!
    وستضيع سنوات دراستي هباءا منثورا، لأن اغلب الوظائف في المغرب ترفض الحجاب
    وحتى الاساتذة في المعهد والجامعه كانوا يقولون هذا الكلام للمحجبات
    على أساس ان فرص التوظيف قليلة بالنسبة لهن على عكسنا نحن الغير محجبات



    فلأصبر قليلا الى ان اخذ شهادتي واتوظف وبعدها ارتدي الحجاب !!



    أصلا فلانة محجبة وفلانه أيضا ، لكن!! تصرفاتهن أخجل حتى في التفكير فيها بيني وبين نفسي
    لا شيء يذكر من يتعامل معهن بحجابهن ، الا ذلك المنديل على رؤوسهن
    حتى ملابسهن تشبه ملابسي انا الغير محجبة
    فهل هذا هو الحجاب ؟؟؟؟؟؟!!!



    لا لن اتحجب الان الى أن اكون قادرة على تطبيق كل تعاليم ديننا الحنيف
    لن افعل مثلهن ، لن اخدع ربي ونفسي وأخدع الناس بحجاب كهذا !
    فأنا والحمد لله لا افعل ما يغضب الله و ( إنما الاعمال بالنيات ) << مره أخرى








    أخيرا اكتشفت سبب عدم توازني ، وأكتشفت سبب التناقض الذي كنت اشعر به



    تركي الحجاب هو السبب !!!



    لكن للأسف لم أجد من يساعدني ، لم أجد من ينبهني ويحذرني
    لم أجد من يجعلني أضرب بمبرراتي التافهة عرض الحائط



    فلا محاضرات دينية ولا جمعيات للدعوة الى الله
    ولا ولا ولا ...
    وأهلي مساكين مثلي ، الدين بالنسبة لهم هو الابتعاد عن الحرام البين
    الذي لا يرضاه لا الدين ولا التقاليد والأعراف
    من كذب و سرقة وزنى و ظلم و غيبة و قتل وخيانة و ... الخ

    مع الحرص على أداء الواجبات الدينية من صلاة وصوم وزكاة ..الخ



    لكن والحجاب ، أليس فرضا ؟؟



    يا الهي لقد ادركت مدى تقصيري كل هذه السنوات لكن كيف ساقنع نفسي بالحجاب ؟
    فأنا لم أتعود على تغطية شعري ، ولا ادري ماذا سيكون شعوري عندما ارتديه
    بدأت المبررات تنهال علي من كل جانب ومن أهمها طبعا ( إنما الإعمال بالنيات )



    لكن هذه المره اكتشفت مبرر جديد
    الا وهو
    خوفي من أن اترك الحجاب بعد ارتدائه حينها سأكون أرتددت عن الإسلام
    وسيكون موقفي أصعب من موقفي الحالي



    لا لن افعلا !! لن اتلاعب بالحجاب



    وهكذا بقيت عبارات العيون حبيسة مبرراتها ومكبلة الأفكار
    كل ما تفعله هو الدعاء ورفع ايديها الى الله عز وجل في كل صلواتها
    حتى يهديها ويثبتها بعد الهداية



    الى أن دخلت بالصدفة الى هذا المنتدى الطيب
    الذي استطعت أن أجد فيه ماكنت ابحث عنه طوال هذه السنين



    لأجد أناس من كل الجنسيات العربية المسلمة
    لأجد نساء وبنات لطالما أعجبت بمواضيعهم الهادفة المطروحة



    مواضيع دينية كنت أجهل معظمها
    حينها فقط أكتشفت اننا وللاسف في المغرب ينقصنا سنوااااات طوااال
    لنصل الى المستوى الديني الذي وصلتم إليه في بلدانكم خصوصا الخليجية
    لما لا والإسلام نزل على حبيبه المصطفى في تلك الأراضي الطيبة ، في شبه الجزيرة العربية




    بينما وللاسف مجتمعنا المغربي لازال يقتصر فقط على بعض الضروريات في التدين
    ولا يجتهد بل لا يسعى لتحقيق والكماليات التي ستخول له نيل أعلى درجات الجنان
    ::
    ::

    والحمد لله بدأت اراجع نفسي وأصحح بعض عيوبي التي لم أكن الاحظها من قبل
    فأصبحت أتقرب من الله عز وجل أكثر وأكثر



    وبدل الإقتصار على الصلوات دون الفجر، بل جمعها أحيانا الى خروج وقت الصلاة
    أصبحت اصلي كل الصلوات في وقتها دون تأخير ،
    واصبحت أصلي الفجر الذي لم أكن افكر في صلاته في يوم من الايام



    وبدل الإقتصار على صيام شهر رمضان لاغير !!
    أصبحت اصوم ستا من شوال ، وتسعا من ذي الحجة ، وعاشوراء بإذن الله
    يعني اصبحت ابحث عن مصدر لرفع مكانتي عند الله عز وجل أكثر وأكثر




    وبدل نفض الغبار كل صباح على المصحف الشريف الذي اصبح وكأنه قطعة من أثاث البيت
    أصبحت أقرأ أربع صفحات من الذكر الحكيم دبر كل صلاة يعني 20 صفحة يوميا !!
    ( لم أكن أحلم بقراءتها في يوم من الايام )
    والحمد لله أوشكت أن أختم الختمة الرابعه وفي مده وجيزة من إنضمامي لهذا المنتدى الرائع



    وبعدما كنت اعتبر الحج فقط للمسنات والمسنين
    اصبحت أحلم وأطلب الله أن ينعم علي بالحج اليوم قبل غد



    وبعدما كنت اتمنى فقط الجنة والنجاة من النار
    الان أصبحت اتمنى وأحلم وأطمح بالفردوس الأعلى ورفقة الحبيب المصطفى عليه السلام



    وبعدما كنت أعطي مبررات لا حصر لها لعدم حجابي
    اصبحت هذه المبررات تقل وتقل وتقل



    واصبحت في صراع كبير
    بيني وبين هذه المبررات التي إكتشفت أنها لم تكن سوى وسوسة الشيطان لعنه الله



    اصبحت أرجو الله عز وجل في صلاتي
    وبدموع كلها ندم على مافات من سنوات عمري دون حجاب



    أدعوه وأقول: ( اللهم اعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك )
    و( اللهم أعني على ارتداء الحجاب وأغفرلي وثبتني بعد الهداية )



    فبدأت احس بطمأنينة أكبر
    خصوصا أني اصبحت أكثر من الدعاء والإستغفار والتسبيح والحمد والشكر لله عز وجل



    وأنا اساعد والدتي في شغل البيت استغفر الله وأتوب اليه الى ان انتهي
    وأنا ذاهبة مع أهلي الى مكان ما ، لا أكف عن التسبيح والإستغفار طوال الطريق
    لدرجة أنني أصبحت افضل الصمت دون الكلام فقط لأستغفر وأسبح




    وفي الايام القليلة الماضية كنت لا اخرج الا بملابس محتشمة أكثر والشيلة على رأسي
    ربما كنت احاول أن اتعود على وضعي الجديد أكثر
    لكن سبحان الله إكتشفت أنهم أصبحوا جزء مني
    ولم أعد افكر مجرد التفكير في الخروج عارية الرأس أو بملابس ضيقة



    فأعلنت الحجاب لأهلي والحمد لله فرحوا لقراري
    والغريب أنهم كانوا ينتظرون هذه الخطوة مني
    خصوصا انهم لاحظوا اني مؤخرا أصبحت مواضيعي كلها عن الدين
    والحلال والحرام ولا يجوز و قال الله وقال الرسول صلى الله عليه وسلم



    فالحمد لله والشكر الذي أنعم علي بهذه النعمة
    والحمد لله الذي خلصني من التناقض الذي كنت اشعر به ( تناقض الشخصية مع المظهر )



    بل الحمد لله الذي أنعم علي بسيدات وبنات مثلكن ، كان لهن الفضل بعد الله عز وجل
    في مدهم يد المساعدة لي بطريقة غير مباشرة ، لأضرب أخيرا بمبرراتي التافهة عرض الحائط







    الأن فقط إكتشفت أن مبرر عبارة ( إنما الأعمال بالنيات )
    كانت بريئة مني براءة الذئب من دم يوسف عليه السلام



    الأن فقط أتممت العبارة أو الحديث الشريف وفهمت أن لا علاقة له بما كنت أعتقد :



    ( إنما الأعمال بالنيات , وإنما لكل امرئ ما نوى ,
    فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله , فهجرته إلى الله ورسوله ,
    ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة ينكحها , فهجرته إلى ما هاجر إليه ).



    بل بالعكس فلا وجود لحديث أو اية قرانية على الإطلاق يمكن اتخادهم كمبرر
    لترك ما امرنا به الله عز وجل



    إذن فهي مبرر من لا مبرر له

    ::
    ::

    فشكرا جزيلا لجميع عضوات وأعضاء هذا المنتدى المبارك
    أعضاء ومشرفين وإدارة

    هنا



    جزاكم الله خير الجزاء
    وجعل كل كلمة جاءت في مواضيعكم سواء كانت من مجهودكم الشخصي
    أم كانت منقوله في موازين حسناتكم بإذن الواحد الأحد



    وأسأل الله لي ولكم الثبات وأن يجمعنا في جنات الفردوس
    آمين




    سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب أليك

    أختكم : عبارات العيون
    نقلا عن طريق الجنة

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يوليو 20, 2017 8:36 am